Bookmark and Share

العلاج بالرحمة (4):


أحبائي في كل مكان
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليكم الحلقة الرابعة من دبلوم العلاج بالرحمة
ونطرح السؤال التالي
ما هو الشيء الذي يؤخر المسلم عن دخول الجنة ؟
هل هي قلة العبادات ام قلة حسن الخلق ؟

وحتى نجيب على هذا التسؤال الكبير يجب ان نتعرف على اعمال العباد :

تنقسم أعمال العباد إلى شقين:
• شق بين العبد وربه: وهذا يتمثل في العبادات
• الشق الثاني: يتمثل في العلاقة بين العباد

أولا : العلاقة بين العبد وربه:
إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء.
لا يدخل أحدكم الجنة بعمله، قالوا ولا أنت يا رسول الله، قال ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمته.
وكذلك كلكم يعرف قصة العابد مع ربه يوم القيامة: قال الله تعالى أدخل الجنة برحمتي
.........وهنا نعرف ان كثرة العبادات ليست هي التي تدخلنا الجنة ولكن بعد التوحيد تاتي رحمة الله وتبقى كثرة العبادات في الترقي في الجنة ولكن بشرط واحد هو ان لا يطالبنا احد من البشر باي شيء ليس مال او فدية فقظ ولكن حتى الهمز واللمز وكل تصرفاتنا مع الأخرين يجب ان تكون سليمه مئة بالمئة.

ثانيا :علاقة العبد مع العباد:

  1. سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة فقال تقوى الله وحسن الخلق وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال الفم والفرج .
    حسن الخُلق مع الخَلق , وأدناه ترك أذاهم وأعلاه الإحسان إلى من أساء إليه منهم.
  2. قال عبد الله بن عمرو لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشا ولا متفحشا وإنه كان يقول إن خياركم أحاسنكم أخلاقا.
  3. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكبائر شتم الرجل والديه قالوا يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه قال نعم يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه فيسب أمه.
  4. أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الإسلام خير قال تطعم الطعام وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف.
  5. عن النبي صلى الله عليه وسلم قال المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه.
  6. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار لا هي أطعمتها وسقتها إذ هي حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض.
  7. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا فنزل فيها فشرب ثم خرج فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ بي فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجرا فقال نعم في كل ذات كبد رطبة أجر .
  8. عن النبي صلى الله عليه وسلم قال من لا يَرحم لا يُرحم.
  9. وعنه صلى الله عليه وسلم "ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" .
  10. ذكر النبي صلى الله عليه وسلم النار فتعوذ منها وأشاح بوجهه ثم ذكر النار فتعوذ منها وأشاح بوجهه قال شعبة أما مرتين فلا أشك ثم قال اتقوا النار ولو بشق تمرة فإن لم تجد فبكلمة طيبة.
  11. قال صلى الله عليه وسلم والله لا يؤمن والله لا يؤمن والله لا يؤمن قيل ومن يا رسول الله قال الذي لا يأمن جاره بوائقه.
  12. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا عائشة متى عهدتني فحاشا إن شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة من تركه الناس اتقاء شره.
  13. قال أنس رضي الله عنه: خدمت النبي صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف ولا لم صنعت ولا ألا صنعت.
  14. وقال صلى الله عليه وسلم: " إن الله رفيق يحب الرفق, ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف” .
  15. وفي حديث جرير عند مسلم " من يُحرم الرفق يحرم الخير كله ".
  16. قال النبي صلى الله عليه وسلم: إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ولا تحسّسوا ولا تجسّسوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخوانا .
مما سبق يتضح لنا التالي.
أننا لن ندخل الجنة بأعمالنا الا أن يتغمدنا الله برحمته
واننا أمة التوحيد داخلين الجنة أن شاء الله
فقد قال الرسول الكريم من قال لا اله الا الله دخل الجنة وأن زنى وأن سرق.

ولكن احبائي الشيء الذي يتسبب في تأخير دخولنا الجنة هو سؤ علاقتنا بألأخرين، اي ان كثرة العبادات من صلاة وصيام ليست هي التي تعجل او تؤخر دخولنا الجنة ولكن حسن علاقتنا بالأخرين سيرفع مكانتنا بالجنة وسؤ العلاقة يؤخر دخولنا الجنة والتأخير ايس بمقياس زمننا هذا ولكن بمقياس اخر فيوم عند ربك كألف سنة. فالسعيد من خرج من هذه الدنيا وليس بينه وبين احد خصام ومطالبه وعدواة ودين وحقد وحسد وتحقير. لذا يجب أن نوجه أهتمامنا وتركيزنا بعد اداء العبادات العادية على كيفية التعامل مع الأخر وكيف يكون التراحم هو الوسيلة الكفيلة بضمان علاقتنا بالأخرين وأن نركز على كيفية التخاطب والحوار بيننا. وهذا هو لب دبلوم العلاج بالرحمة وهو التواصل برحمة ومنع تدهور العلاقات الأنسانية ومنع العنف السلوكي الذي يسبق العنف البدني بكل صوره. والعنف السلوكي هو لغة الحوار وكيف ان الكلمات فقط التي نقولها تؤدي الى نجاتنا من النار وخلق مجتمع امن وبنفس الوقت اذا لم نحسن قولها تقودنا الى مجتمع العنف والتطرف وتأخرنا عن التمتع بجنان المولى عز وزجل ورؤية رسوله صلى الله عليه وسلم ورؤية من نحب وفوق كل ذلك رؤية الرحمن سبحانه.
ودبلوم العلاج بالرحمة يعلمنا كيف نتراحم عن طريق التخاطب وكيف تكون لدينا تفنية حسن المعاملة بالرحمة واليكم بعض الأبيات التي أنشد فيها رحمتي من خلال كلماتي لكم وهي تصف شعور المظلوم عندما يوحه اليه كلام فيه عنف سلوكي من تجريح او طلام بين السطور أو أهانه غير مباشرة أو تهديد مبطن وغيرها من السلوكيات العنفيفة في لغة الحوار.

نوافذُ أو حوائطُ هي كلماتُك
أشعر وكأن كلماتك قد عاقبتني
أشعر بها وقد أصدرت على حكماً ونفتني
هل لي أن أعرفَ قبل أن أنأى
هل كان ذاك هو المغزى؟
قبل أن أشحذ همتي للدفاع
وقبل أن أتحدث وأنا خائفُ أو ملتاع
وقبل أن أقيم حائطاً من الكلام
خبرني إن كان هذا هو ما سمعته بالتمام؟
فنوافذُ أوحوائطُ هي كلماتُنا
تُصدرُ حكمها علينا أو تُطلقُ سراحَنا
ولذلك دع نورَ الحبِ يجعلني شفافاً
أتحدثُ كنتُ أو استمعُ إرهافاً
أشياءُ كثيرةُ تتطلب مني التعبير
بالنسبة لي تعني الكثير
فهل لي عندك أن تطلقَ سراحي
إذا ما عجزت كلماتي عن إيضاحي؟
أما إذا تبدى لك أني خذلتُك
أو خالجُك شعورُ بأني أهملتُك
فحاول أن تنصت لكلماتي باهتمام
لتجد فيما بينها المشاعر المشتركة بين الأنام

أحبائي الى لقاء أخر مبارك.

محبكم،
د. يوسف البدر

 

 
 
Bookmark and Share